Google+ Followers

الأحد، 6 نوفمبر، 2011

ثورة ف علبة خشب





هل استمر فى القتال ام استسلم  ؟؟؟؟ ......... أاقاوم حتى اخر رمق ام ارضى بالامر ؟؟؟


اتستحق الحياة القتال من اجلها ؟؟


اتستحق المبادىء تكبد العناء من اجل الحفاظ عليها ؟؟؟؟


اتستحق الكرامة الموت من اجلها ؟؟؟؟ ........ ايستحق الضمير الاصغاء اليه ؟؟


انا لا اراها تستحق ...... لا اراها تستحق الامتيازات المعطاة لها


ماذا لو افلت زمام نفسى ؟؟؟ .......... ماذا لو اطلقت لجموحى العنان ؟؟؟


ماذا لو توقفت عن السباحة ضد التيار ؟؟؟


هل اجد اللذة فى كأس خمر ؟؟؟ ...... هل اجد معنى الحياة فى لفافة سجائر ؟؟؟


هل للانحراف فلسفة خاصة ؟؟؟ .... هل لة متعة لها مذاق مختلف ؟؟


هل سأجد ذاتى فى الجموح ؟؟؟ ....


تبا لذلك الكيان المزعج الذى يحرق احشائى كلما اطلقت لنفسى العنان ....... تبا للضمير


لو كان الضمير رجلا لدفنته حيا ....... لحرقته و نثرت رماده على سطوح البحار


كلما اطلقت جموحى يعود فيجره جرا الى انياب الكمالية التى تلتهم الجموح فتمحى اثاره من دائرة تفكيرى


فأعود اتخبط فى جدران السعى الى المثالية اللاواقعية .......


تبا لك من حياة مخادعة تغوينى فاقع كالغر فى شباكك ...


متى تنتهى ايتها اللعوب ...... متى تعلن البشرية التمرد عليكى و تسلبك مملكتك ؟؟؟


يومك قادم لا محالة فاستعدى للرحيل ...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق