Google+ Followers

الأربعاء، 11 يونيو، 2014

وسواس مش قهرى





اتكأت على فراشى محتضنة " جردل الزبادى 500 ملل " لا انفك عن التهامه بشراهة

و ينبعث بجوارى صوت سيد درويش من الردايو و هو يردد " انا هويته و انتهيت "
فابتسم بفم ملىء ببقايا " الزبادى " و انظر لوجهى فى المرأة المقابلة لارى علامات البلاهة بادية عليه بشعرى الاشعث  و شكلى " المدهول "
 فانفجر ضاحكة ,,, و التهم اخر ملعقة فى العلبة بنهم .


كرد فعل للتقوقع لفترات طويلة بالمنزل اقضى فترة لا بأس بها مبحلقة فى انعكاسى بمرآة غرفتى  بتحد ,,  اضيق عيناى فى محاولة لاستشفاف حقيقة شخصيتى المخبولة , اتشاجر معى , ارغى و ازبد , اهمهم بكلام غير مفهوم ثم ينتهى شجارى بسبة بذيئة و اغادر المرآة حانقة .

                                         

يوما بعد يوم يزداد يقينى بوجود حيوات اخرى ربما بكوكب اخر او مجرة اخرى 
اشخاص يراقبوننا من على بعد او حتى لا يدركون وجودنا 
حيوات اخرى,ابعاد اخرى ..
ان تكون انت نفسك نتيجة تناسخ ارواح
لا اعلم ربما كنت قط هائم فى خلفية مشهد فى رواية تدور احداثها فى شوارع لندن الفقيرة فى احدى روايات تشارلز ديكينز
او  ممرض نشيط فى معسكرات الحرب 
او جندى بائس على خط النار 
قد يكون عالمنا مجرد ذرة مستقرة على احدى التلال فى عالم مختلف  
على غرار" horton hears a who "
قد نكون اشياء كثيرة لا ندركها بعقولنا المحدودة 
و من ادرك هذه الحقائق وجب فناؤه  ..

انا على شفا الجنون ..





هناك تعليقان (2):

  1. الموضوع ده فضل شاغلني فترة طويلة جداً
    ومش فاكر إذا كنت كتبت فيه قبل كده ولا لأ ؟؟
    يعني فاكر في مرة من المرات إني تخيلت نفسي في حياة أخرى غطا قلة
    والقلة دي كانت بتحب زير محطوط في مدخل بيت قديم تقريباً أيام المماليك
    وكانت هناك واحدة ست في البيت ده مهمتها أنها تغسل الزير وتملا منه القلل
    ومن ضمنها القلة اللي أنا كنت الغطا بتاعها واللي كانت آخر قلة في صف القلل ع الشباك
    فكانت بتيجي لحد القلة دي وتكسل وساعات ما كانتش بتغير ميتها باليومين والتلاتة
    المهم أنا اكتشفت أن الزير بيحب القلة اللي أنا غطاها وبيبعت لها سلامات وقبلات مع الكوز
    وتقريباً دخلت في مغامرات كتيرة علشان أجمعهم ببعض
    في النهاية البيت وقع والزير والقلل اتكسروا وبقوا تراب وركام
    والذرات اللي فاضلة من الزير اتلمت ع الذرات اللي فاضلة من القلة وخدوا جنب كده اتجوزوا فيه
    وبعد كام سنة في حياة تانية بقوا قالبين طوب واحد في بيت في المنيل
    والتاني في محل جزم في وسط البلد
    وأنا رايح مشوار وبالصدفة أعدي من قدام البيت ده وبعد شوية أعدي من قدام المحل
    وأقول يا ربي أنا حاسس إني عشت اللحظة دي قبل كده بس فين ؟؟
    مع أن البيت مش شبه محل الجزم بالمرة
    وده في مكان وده في مكان تاني
    بس من جوايا حاسس إن فيه حاجة بتربط ما بينهم
    :))
    وبعدين جردل زبادي نص كيلو يا مفترية ؟؟؟
    ليه عليكي ندر ؟؟
    :))

    ردحذف
  2. " دماغك دى الماظات " :)
    لما بتكتب حاجة و ببص عالى انا كتبته بعدها بتف على كتاباتى :D
    لو مكنتش كتبت فى الموضوع دة انا متحمسة اقرا اللى هتكتبه فيه
    الموضوع بجد شاغلنى و موضوع الكائنات الفضائية و العوالم الاخرى
    مين قال انهم مش موجودين !!
    و بعدين جالى فترة اتهبلت فيها كنت فعلا باكل نص كيلو زبادى فى اليوم :D
    و فترات مكنتش باكل غير جبنة بكل انواعها و بس فطار غدا عشا
    و فترة شاورمة بس
    عاداتى فى الاكل غريبة :D
    مبسوطة بمرورك و تعليقك
    بتنور المدونة :)

    ردحذف